اتهامات بالرشوة .. القصة الكاملة لمشاركة نائب رئيس سورينام في دوري الكونكاكاف


 

فتح اتحاد أمريكا الشمالية لكرة القدم "كونكاكاف" تحقيقا حول مشاركة نائب رئيس دولة سورينام في مباراة رسمية قارية والأحداث التي جاءت بعد المباراة.



روني بيرنزفيك نائب رئيس سورينام وهي دولة تابعة للتاج الهولندي في قارة أمريكا الشمالية شارك في المباراة الافتتاحية لفريق إنتر موينجوتابوي السورينامي في بطولة دوري كونكاكاف (تعادل الكونفدرالية الإفريقية).


روني (61 عاما) هو أيضا رئيس النادي وشارك رفقة نجله في المباراة التي انتهت بالخسارة من أولمبيا الهندوراسي بنتيجة 6-0 في ذهاب دور الـ 16 من المسابقة.


حطم روني برونسويك الرقم القياسي كأكبر لاعب في تاريخ كرة القدم يشارك في مباراة قارية للأندية.


وظهر برونسويك بقميص رقم 61 في إشارة إلى تاريخ ميلاده، إذ ولد في عام 1961.


وعلى الرغم من هزيمة فريقه بنتيجة 6-0 على ملعبه إلا أن برونسويك ظهر في غرف خلع الملابس مبتسما وفي مزاج جيد.


ولن يتمكن برونسويك من المشاركة في مباراة الإياب بسبب تعرضه لأحكام خارج الباد بتهم تهريب المخدرات.


كما شارك نجله داميان لكنه خرج بعد 28 دقيقة من بداية اللقاء.


كونكاكاف أصدر بيانا جاء كالآتي: "نحن قلقون للغاية بشأن محتوى الفيديو الذي يتم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي والذي يثير قضايا النزاهة المحتملة المحيطة بمباراة دوري كونكاكاف بين إنتر موينجوتابوي وسي دي أوليمبيا".


روني بيرنزفيك لديه تاريخ حافل بالأحداث


رأّس بيرنزفيك قوات التمرد لتحرير سورينام من الاستعمار في ثمانينيات القرن الماضي والتي استمرت حتى توقيع اتفاقية السلام عام 1992.


في 1999 حُكم عليه غيابيا بتهمة الإتجار المخدرات.


في عام 2002 أصبح مالك ورئيس نادي إنتر موينجوتابوي وساهم في بناء ملعب خاص بهم.


في 2005 أوقف بتهمة تهديد لاعب بمسدس أثناء مباراة لكن تم تعليق العقوبة لعدم كفاية الأدلة، وفي 2012 أوقف مجددا بسبب الإساءة لفظيا ضد الحكم.

 بعض التقارير تشير أن روني أب لـ 50 طفلا.


في يوليو 2020 تم انتخابه نائبا لرئيس البلاد.



اترك تعليق