هل فاز الاهلي بالحظ أم استحق لقبه العاشر؟

 

بعد كل تتويج للأهلي يظهر البعض ليُقلل من قوة المارد الأحمر سواء بأن المنافسين كانوا دون المستوى أو كما يقول بعضهم بالحظ دون تقديم أداء مقنع، فهل كلام هؤلاء صحيح ؟!



الأهلي الذي واجه صعوبات كثيرة للوصول للنهائي كسوء حظ كبير في مباريات المجموعات، أو خصوم هم من الأقوي في تلك النسخة كصن داونز الذي قدم مردوداً جعل الكثير يراه المرشح الأول للظفر بلقب بطولة هذا العام، أو الترجي الذي حتى وإن لم يكن في مستواه فدائماً مباريات شمال افريقيا تكون صعبة.



الأهلي في تلك النسخة لديه هداف البطولة وهو محمد شريف بـ ٦ أهداف.

محمد مجدي قفشة هو أكثر من صنع بـ ٤ أهداف، مما يعني أن لاعبي الأهلي يتفوقون على كل منافسيهم في الفرق الأخري.



أما الاحصائيات العامة للأهلي في البطولة؛ أقوي خط هجوم، أكثر من صنع فرص محققة، أكثر من سدد على مرمى خصومه، أكثر فريق اصطدمت تسديداته بالعارضة، وأكثر من خرج بشباك نظيفة.



الاحصائيات ليست كل شيء لكنها توضح الكثير، توضح أن الأهلي حقق النجمة العاشرة عن جدارة واستحقاق دون أدنى شك.

اترك تعليق