السولية، والطفرة المستمرة

 

دائماً ما يدعي البعض أن عمرو السولية يختفي في المباريات الكُبرى، لكن أرقام وسط ملعب الأهلي في بطولة دوري الأبطال تُبرهن عكس ذلك.

السولية منذ الموسم الماضي وهو يقدم أداء رائع على مستوى خط الوسط سواء مع فايلر أو حتى بعد مجئ موسيماني، وأرقامه هذا العام في افريقيا تثبت ذلك، فقد سجل الهدف الثالث للأهلي في نهائي البطولة وهو هدفه الوحيد هذا العام ليُصبح تخصص نهائيات مثلما فعل أمام الترجي في عام ٢٠١٨ وأمام الزمالك العام الماضي.

كذلك صنع السولية ثلاثة أهداف ليكُن ثاني أكثر اللاعبين صناعة للأهداف بعد قفشة، وفي ترتيب أكثر اللاعبين تسديداً يأتي رابعاً بـ١٢ تسديدة، وخامس أكثر من سدد على المرمي بـ٤ تسديدات.

تلك أرقام هجومية بشكل أكبر لكن ماذا عن الشق الدفاعي والتحكم برتم المباريات، عمرو مرر الكرة بشكل صحيح ٤٨٨ مرة، كما استخلصها ١٠٧ مرة، أرقام تؤكد تطور السولية بشكل كبير في الجانب الدفاعي الذي عانى منه سابقاً مع الأهلي.

بعد تلك الاحصائيات المختلفة على الجانبين الهجومي والدفاعي من الظلم عدم مدح السولية أو ذكر ذاك المجهود كما يستحق.

اترك تعليق